جاري تحميل ... تعرف

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

أخبار حصريةأخرى

عادات يابانية في غاية الغرابة ستعرفها لأول مرة

عادات يابانية في غاية الغرابة ستعرفها لأول مرة

عادات يابانية في غاية الغرابة ستعرفها لأول مرة
تعد اليابان من أهم الدول المتطورة التى قدمت تجربة فريدة ونموذج للتحضر والرقى، بالإضافة إلى أخلاق شعبها الدمثة وتقديسهم للعمل، تلك الصفة التى تعد من أبرز صفات الشعب اليابانى، وقد تدور شهرة اليابان حول التقدم الصناعى والتكنولوجى أو الحفاظ على البيئة والاهتمام بالتعليم، لكن لم يتطرق أحد لمعرفة خصائص شعبها وأبرز تقاليدهم التى لم يسلط عليها الضوء من قبل.

خيط القدر الأحمر

عادات يابانية في غاية الغرابة ستعرفها لأول مرة

معتقد شائع في الثقافات اليابانية والصينية والكورية، ومصدره أسطورة صينية، تقول أن هناك رجل مسن يسمى الشيخ الواقف تحت القمر  أو اختصاراً شيخ القمر، يقوم بربط خيط أحمر غير مرئي بين كل رجل وامرأة يُقدَّر لهما أن يُحِبَّا بعضهما البعض ويتزوجا بحيث يكون هذا الخيط دليلهما للعثور على بعضهما البعض بغض النظر عن المكان أو الزمان أو الظروف. يعتقد اليابانيون أن هذا الخيط الأحمر مربوط بالإصبع الأصغر "الخنصر" بينما يعتقد الصينيون أنه مربوط بكاحل القدم. وتتجلى هذه الأسطورة بكثرة في الأنمي ولعل من أشهرها هو خيط النيزك الأحمر الذي يربط شخصيتي فيلم "ما اسمك" الشهير.

عادات خاصة بالتحية

عادات يابانية في غاية الغرابة ستعرفها لأول مرة

يعرف اليابانيون في جميع دول العالم بعادات خاصة عند التحية وهي الانحناء للأمام، وهي من العادات التي يتميزون بها وتظهر في الأفلام السينمائية في جميع الدول، فهم لا يستخدمون اليد في مصافحة الطرف الآخر ولكنهم ينحنون للأمام وأعينهم تنظر للأرض، حتى عند التحدث في الهاتف فإنهم ينحنون للأمام كتحية للطرف الآخر، ولا يحبذ اليابانيون التقبيل أو العناق عند التحية فهم يكتفون بالانحناء .وعلى الرغم من ذلك فان اليابانيون يقدرون اختلاف عاداتهم عن الشعوب الأخرى ، فلا يمانعون من التحية والمصافحة باليد مع الأجانب والسياح وبين النساء والرجال .

الرقم 4:

عادات يابانية في غاية الغرابة ستعرفها لأول مرة

يؤمن اليابانيون أن رقم 4 رقم مشئوم وذلك بسبب أنه قريب في النطق كلمة موت باليابانية ولذاك يتجنبوا أي شئ به الرقم 4، ولهذا السبب لا يوجد رقم 4 في غرف الفنادق والمستشفيات.

تقاليد الجنازات في اليابان

عادات يابانية في غاية الغرابة ستعرفها لأول مرة

تعتمد عادات وتقاليد اليابان على حرق جسد المتوفى بعد وفاته وليس دفنه، وتحرص النساء في اليابان على حضور طقوس الحرق والجنازة بالـ “الكيمونو” وهو الزي الرسمي الياباني وترتديه باللون الأسود، كما يحرص الرجال على ارتداء الملابس ذات الألوان الغامقة. ومن عادات شعب اليابان أيضا تقديم الهدايا لعائلة المتوفى بعد حضور  مراسم الجنازة.

الزواج في اليابان

عادات يابانية في غاية الغرابة ستعرفها لأول مرة

يتم الزواج في اليابان عن طريق وسيط يعمل على التوفيق بين زوج وزوجة متقاربان في العمر والحالة الاجتماعية والعائلية والثقافية ويتم التعارف والتوفيق بينهم إلى أن يتزوجا، وطقوس الزفاف في اليابان لا تختلف كثيرا عن غيرها من البلدان الأخرى حيث تأخذ في البداية طقس ديني وهو تطبيق تقاليد الزواج في معبد من معابد الشنتو ، ويتم تناول العروسان والمعازيم لمشروب الساكي وهو المشروب الرسمي في اليابان وهو مشروب مصنوع من الأرز، ثم يستكمل طقوس الاحتفال بالزفاف في احدى القاعات المخصصة للمناسبات وحفلات الزفاف.
وعلى عكس النظام الغربي الذي يمزج بين أملاك وأموال الزوجين بعد الزواج، فمن عادات وتقاليد اليابان الفصل بين أملاك الزوجة والزوج فكل منهم يحتفظ بأملاكه على حدة.

العقائد الدينيّة

عادات يابانية في غاية الغرابة ستعرفها لأول مرة

لا يهتم سكّان اليابان بالأمور والمعتقدات الدينيّة؛ إذ إنّ أغلبهم لا يتبعون ديناً مُحدداً، إلا أنّ الديانتين الشينتويّة والبوذية ما زالتا تنتشران بين اليابانيين، وهاتان الديانتان تُشكّلان ثقافة المجتمع في اليابان، وتُعدّ الشينتويّة ديانة يابانيّة تقليديّة، تعتمد على ممارسات روحيّة قديمة، وأثناء القرنين السابع والسادس للميلاد انتشرت الديانة البوذيّة في المجتمع الياباني نتيجةً لتأثره بالمجتمع الصيني، فتقبّلَ اليابانيون الديانة البوذيّة دون تخلّيهم عن الديانة الشينتويّة، وظلّت الديانتان تتعايشان معاً حتّى هذا اليوم.

عادات النوم

عادات يابانية في غاية الغرابة ستعرفها لأول مرة

من أشهر عادات اليابانيون في النوم،  النوم علي الشق الأيمن لأن النوم علي الشق الأيسر يقصر العمر، يكون مصدر للتشاؤم وذلك بسبب أن النوم علي الشق الأيسر تشبه وضعية الأموات في القبور، لذلك لا ينام أحد من اليابانيون علي الشق الأيسر.

الجلوس عند اليابانيين

عادات يابانية في غاية الغرابة ستعرفها لأول مرة

يعتمد اليابانيون في عاداتهم علي البساطة والتلقائية والبعد عن التصنع من خلال الأساليب التي يتبعونها في أنماط معيشتهم، لذلك نجد الجلوس عندهم علي الأرضيات وليس علي الكراسي كما هو شائع في جميع أنحاء العالم.
إن الشعب الياباني مازال متمسكاً بهذه العادات حتى الآن وفي جميع المناسبات وأنشطة الحياة اليومية: أثناء تناول الوجبات، حفلات الشاي، وفي كافة الأحداث التقليدية الأخرى.
فالطريقة الرسمية للجلوس بالنسبة للإناث والذكور هو ثني الركبتين والجلوس عليهما (كأنك في وضع الركوع)، ووضع الجلوس هذا يطبق في كل المناسبات حتى حفلات الشاي.
وهذا الوضع متعب للغاية وقد يشعر الشخص بعدم الراحة بعد دقائق قليلة وتصاب الأرجل بالتنميل، لذلك لا يجبر الأجانب علي الجلوس بمثل هذا الوضع كما أن العديد من اليابانيين أنفسهم لا يستطيعون الجلوس بطريقة (سيزا) لتأثرهم بالنمط الأوروبي الأكثر راحة لهم.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

تعرّف: هي مدونة عربية تسعى إلى التنمية المعرفية ونشر أكبر قدر ممكن من المعلومات في العديد من المجالات، كما تقوم أيضا بنشر كل ماهو جديد بخصوص الهواتف والتكنولوجيات الحديثة وقد تم انشاء مدونة تعرّف في شهر نوفمبر 2019.. نتمنى أن تنال اهتمامكم